بذكرى مولد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) وُلد الوفاءُ والإخاءُ وأضاءت الدنيا بفضائله ومآثره

 بذكرى مولد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) وُلد الوفاءُ والإخاءُ وأضاءت الدنيا بفضائله ومآثره

يُوافق اليوم الرابع من شهر شعبان ذكرى ولادة أبي الفضل العبّاس بن أمير المؤمنين(عليهما السلام) الملقّب بقمر بني هاشم ومؤسّس الفضل والإباء، فلقد أشرق الكونُ بمولد قمر بني هاشم يوم بزوغ نوره من أفق المجد العلويّ مرتضعاً ثدي البسالة ومتربّياً في حجر الخلافة، وضربت فيه الإمامة بعرقٍ نابض فترعرع ومزج روح الشهامة والإباء والنزوع عن الدنيا، وما شوهد مشتدّاً بشبيبته الغضّة إلّا وملء إهابه إيمانٌ ثابت وحشو ردائه حلمٌ راجح ولبٌّ ناضج وعلمٌ ناجع.
ولادته (عليه السّلام):
لقد امتاز أبو الفضل العبّاس (عليه السّلام) في ولادته على سائر الناس بما يمتاز به العظماء من أولياء الله في ولادتهم ، حيث كانت ولادته محفوفة بالإرهاصات ، ومشحونة بالقرائن والمقدّمات الدالّة على عظم منزلة المولود عند الله تعالى ، ومقامه الشامخ لديه .
فهذا الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) قبل أن يولد له العبّاس (عليه السّلام) ، بل وقبل أن يتزوّج باُمّه اُمّ البنين ينبئ عن ولادته ويخبر عن مواصفاته ، ويشير إلى ما يتحلّى به من قوّة الإيمان ، وطهارة النفس ، وشجاعة القلب ، ورحابة الصدر ، ومكارم الأخلاق ، وأنه سوف يعضد أخاه الإمام الحسين (عليه السّلام) في مهمّته ، ويفديه بنفسه ويضحي بما لديه من أجله ، ويستشهد في كربلاء بين يديه .
وصرّح (عليه السّلام) بذلك كلّه عندما أفضى بأمره إلى أخيه عقيل بن أبي طالب (عليه السّلام) وهو يستشيره بقضية زواجه ، بعد استشهاد سيّدة نساء العالمين فاطمة بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ، حيث قال له : (( انظر لي امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوّجها ؛ فتلد لي ولداً يكون شجاعاً وعضداً ينصر ولدي الحسين ، ويواسيه في طفّ كربلاء )) .
هذا مضافاً إلى أنّ أنباء ما سيأتي ويتحقق في المستقبل من واقعة عاشوراء ، وأخبار طفّ كربلاء ، والتي من أظهرها وأبرزها وفاء العبّاس (عليه السّلام)
بشـرى الولادة:
هذا وقد روي أنّ قنبراً مولى الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) قال ما مضمونه : بينما كنّا ذات يوم من الأيام مع الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) في مسجد النبي (صلّى الله عليه وآله) بالمدينة وهو يعظنا ويرشدنا ويحذّرنا من النار ويرغّبنا بالجنة ، إذا بأعرابي قد أقبل نحو المسجد ، فأناخ راحلته على باب المسجد ودخل متّجهاً نحونا ، حتّى إذا وصل إلينا سلّم علينا وخصّ أمير المؤمنين (عليه السّلام) بالتحية والسّلام ، وقبّل يده الكريمة ، ووقف بين يديه وكأنه يطلب إليه حاجة ، فقال له الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) برأفة وحنان : (( يا أخا العرب ، كأنّك جئتنا في حاجة ، فما هي حاجتك ؟ فإنّها منقضية إن شاء الله تعالى )) .
فقال الأعرابي : يا أمير المؤمنين ، أنت أعلم بها منّي .
قال قنبر : عندها التفت إليّ الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) وقال : (( يا قنبر ، امض إلى المنزل وقل لمولاتك السيّدة زينب ابنة فاطمة بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) تناولك السّفط الفلاني في موضع كذا وكذا )) .
فقلت : سمعاً وطاعة ، وحبّاً وكرامة لله تعالى ولسيّدي ومولاي الإمام أمير المؤمنين .
قال قنبر : فقمت مسرعاً ومضيت إلى منزل أمير المؤمنين (عليه السّلام) ، وطرقت الباب مرّتين ، وفي الثالثة جاءت فضة وراء الباب وقالت : مَنْ الطارق ؟
أجبتها قائلاً : أنا قنبر مولى الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) ، وخادم أهل البيت (عليهم السّلام) .
فقالت فضة : أهلاً ومرحباً بك ، وما حاجتك يا قنبر ؟
فأخبرتها بما قال لي سيّدي ومولاي وما يريده .
فقالت فضة : مكانك حتّى آتيك به . فوقفت بالباب انتظر مجيئها ، وإذا بي أسمع جلبة الفرح وصخب السرور يعلو من داخل المنزل ، فتعجّبت ، وانتظرت حتّى إذا رجعت إليّ فضة وأتتني بالسفط سألتها عن سبب ذلك ، فقالت فضة : لقد ولد الساعة للإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) غلام أزهر كأنّه فلقة قمر .
فقلتُ لها ، وقد امتلأت أنا الآخر فرحاً وسروراً : وممّن هذا المولود الأغر ؟
فقالت فضة : إنّه من اُمّ البنين فاطمة بنت حزام الوحيديّة الكلابيّة ، ثمّ أضافت قائلة : وقد أوصتني سيّدتي وسيّدتك السيّدة زينب ابنة فاطمة بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أن أقول لك : إذا رجعت إلى مولاي ومولاك الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) فبشّره بولادة هذا المولود الأغر ، واسأله عن اسمه وكنيته ولقبه .
فقلت ، وأنا لا أمتلك نفسي بهجة وفرحاً : حبّاً وكرامة ، وسمعاً وطاعة ، ثمّ هنّأتها وودّعتها . وأقبلت بالسفط مع البشارة بالمولود الجديد مسرعاً إلى سيّدي ومولاي الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) ، فلمّا سلّمته السفط وقفت بين يديه لأُبشّره بما عندي من خبر الولادة ، غير أنّي بقيت أترصّد الفرصة المناسبة لإعلان هذا الخبر وتقديم هذه البشارة السّارة ، حتّى إذا فرغ الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) من حاجة الأعرابي وأعطاه ذلك السفط التفت إليّ وقال مبادراً : (( ما وراءك يا قنبر ، فإنّي أرى أثر البهجة والسرور طافحاً على أسارير وجهك ؟ )) .
فقلت ، وقد رأيت الفرصة مناسبة : نعم يا سيّدي ومولاي ، لقد جئتك ببشارة .
فقال (عليه السّلام) : (( وما هي تلك البشارة يا قنبر ؟ بشّرك الله بالجنّة )) .
قلت : لقد وُلد لك يا سيّدي ومولاي غلام أغر .
فقال (عليه السّلام) : (( وممّنْ هذا المولود الجديد ؟ )) .
قلت : لقد سألت عن ذلك فضّة عندما أخرجت إليّ السفط ، فقالت : إنّه من اُمّ البنين فاطمة بنت حزام الوحيديّة الكلابيّة ، كما وأنها قالت لي : بأنّ سيّدتي السيّدة زينب (عليها السّلام) أوصتني أن اُبشّرك بهذا المولود عندما أرجع إليك وأن أسألك عن اسمه وكنيته ولقبه .
فلمّا سمع الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) ذلك تهلّل وجهه فرحاً وسروراً وشكرني على هذه البشارة ، وقال : (( يا قنبر ، إنّ لهذا المولود شأناً كبيراً عند الله ومنزلة عظيمة لديه ، وأسماؤه وكناه وألقابه كثيرة ، وسأمضي أنا بنفسي إلى المنزل لإنجاز ما سنّه لنا رسول الله (صلّى الله عليه وآله) للمولود عند الولادة , وبعدها من سنن الإسلام ، فهيّا بنا إلى ذلك يا قنبر ))
تاريخ ولادة أبي الفضل العبّاس (عليه السّلام):
هذا ، ولا يخفى أنّ ولادة أبي الفضل العبّاس (عليه السّلام) ـ على المشهور وذلك حسب بعض الكتب التاريخية ـ كانت في المدينة المنورة ، وبتاريخ اليوم الرابع من شهر شعبان المعظّم سنة ست وعشرين هجرية (على هاجرها آلاف التحية والسّلام) .
وعلى هذا فإنّ أبا الفضل العبّاس (عليه السّلام) قمر بني هاشم تلا في ولادته ولادة أخيه شمس الكونين الإمام أبي عبد الله الحسين من حيث اليوم والشهر بيوم واحد وفي نفس الشهر ، ومن حيث السنين والأعوام بثلاث وعشرين سنة وكان ـ على ذلك ـ له من العمر حين استشهد أربعة وثلاثون عاماً .

قسم الثقافة و الإعلام

مدير الموقع الالكتروني

منشورات ذات صلة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.